منتدى بحر العيون

<body onLoad="alert('اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم منتدى بحر العيون يرحب بك وتتمنى لك افضل الاوقات');">
منتدى بحر العيون


    زيادة عمليات تغيير الجنس في السعودية

    شاطر
    avatar
    ابو عمر
    نائب المدير
    نائب المدير

    ذكر عدد المشاركات : 89
    النقاط : 215
    تاريخ التسجيل : 16/10/2009

    default زيادة عمليات تغيير الجنس في السعودية

    مُساهمة من طرف ابو عمر في الأحد أكتوبر 25, 2009 9:45 pm




    أكدت دراسة سعودية أن العمليات الطبية لتصحيح الازدواجية في الجنس في المملكة ازدادت خلال الأعوام الأخيرة وأنه في خلال عام واحد تم تصحيح 60 حالة مرضية من جنس إلى آخر، بينما لم يتم تصحيح إلا 300 حالة فقط طوال الـ25 عاما الماضية .

    وأرجعت الدراسة ذلك إلى زيادة الوعي والتطور والتعليم وزيادة ثقافة الأسر والأهالي والتطور الطبي الكبير الذي تشهده المملكة والذي أسهم في كشف الكثير من الأخطاء التي كانت ترتكبها بعض الأسر بحق أبنائها وبناتها المصابين بمثل هذه الحالات .

    أوضحت ذلك لجريدة "الوطن" السعودية الدكتورة منى مصطفى استشارية جراحة الأطفال في المستشفى الوطني في جدة ، مؤكدة أن الازدواجية في الجنس تحصل لكل طفل من بين خمسة أطفال ولكنها لا تعتبر مشكلة كبيرة ولا شائعة بل محدودة .

    وعن أسباب المشكلة في المجتمع ، قالت الدكتورة منى:" إن قلة الوعي لدى بعض الأسر في المجتمع جعل هذه الأسر لا تدرك أو لا تفهم المعنى السليم لعمليات التصحيح الجنسي ، حيث إنه مازال يعيش بيننا من لديهم المشكلة ولكن أسرهم تحكم على هذا الأمر بكلمة يجوز أو لا يجوز ".

    واعتبرت استشارية جراحة الأطفال أن مثل هذه المواقف تشكل خطيئة كبيرة بحق الأبناء والبنات المصابين بمثل هذه الاعتلالات المرضية الجنسية وأن الأسرة يجب أن تبادر إلى استشارة الأطباء المتخصصين للحصول على أفضل النصائح التي تمكن أبناءهم من الاستمرار والمواصلة في الحياة بشكل طبيعي وسليم .

    وعن أهم مراحل التحويل أضافت نفس المسئولة قائلة :" إن أهمها يتمثل في العمل التدريجي من خلال الاستشارات النفسية على إلغاء الشخصية الحالية للمريض التي يجب تغييرها أو التخلص منها وتحفيزه على تقبل شخصية أخرى هي الشخصية التي يجب أن يتم تحويل جنسه إليها ".

    كما اعتبرت الدكتورة منى أن الأسرة تلعب دوراً حاسماً وفعالاً في هذه المسألة حتى قبل الشخص المعني بعملية التصحيح ذاتها لأن الأسرة إذا تقبلت واقع أن الابن يحتاج إلى عملية تصحيح أو تحويل جنسي فإن كل شيء بعد ذلك يهون، كما أن الشخص المعني سيتقبل الأمر بروح طيبة ويستجيب للعلاج النفسي والتأهيلي، كما أن المجتمع المحيط بالشخص المعني وبأسرته سيتقبل الأمر فالعملية كلها تعتمد على الأسرة ومدى استجابتها وقدرتها على توفير الدعم النفسي للفتى أو الفتاة .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 11:12 pm