منتدى بحر العيون

<body onLoad="alert('اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم منتدى بحر العيون يرحب بك وتتمنى لك افضل الاوقات');">
منتدى بحر العيون


    قصه روعه ورما نسيه الجزاء الثاني

    شاطر
    avatar
    ابو عمر
    نائب المدير
    نائب المدير

    ذكر عدد المشاركات : 89
    النقاط : 215
    تاريخ التسجيل : 16/10/2009

    default قصه روعه ورما نسيه الجزاء الثاني

    مُساهمة من طرف ابو عمر في الإثنين أكتوبر 26, 2009 4:50 am

    دخل عليهم حسام.: السلام عليكم و رحمة الله وبركاتة...ازيكم عملين ايه
    حمد وسالم وخالد ردو السلام ..خالد: منور يابشه
    حسام : تفضلي يا ريم هاعرفك على زملائك
    دخلت ريم ...سالم و خالد انبهرو ما عرفو شو يقولون ما توقعو تكون بهذا الجمال
    اما حمد ذهل وتم فاتح عيونه مش مصدق ما أحلى هذي الصدفه يقول في خاطره هذا حلم ولا علم اول ما شافها عرفها وفز قلبه...
    ريم بخجل : السلام عليكم
    ردو عليها عليكم.......السلام متلخبطين ما يعرفون حتى السلام كيف يردونه
    سالم: يا مرحبا فيج اختي منوره المكان ان شاء الله تقضين وقت سعيد معانا( سالم الي تكلم لانه كان اكبرهم ومتزوج وقدر يسيطر على الموقف ويتكلم اما خالد وحمد كانو بس فاتحين عيونهم )
    ريم : تسلم
    حسام : زملائك سالم و حمد وخالد..كان ياشر على كل واحد منهم..اشر عليها وقالهم زميلتكم ريم
    ريم نتبهت اول ما قال حمد ما خطر على بالها انه ممكن يكون حمد الي هي تعرفه
    رفعت عينها وشافته نظره سريعه انصدمة وفز قلبها ماكانت تتوقع وقالت في خاطرها شو هالصدفه ..قطع تفكيرها صو ت خالد
    خالد: يا هلا فيج اختي أي خدمة اطلبيها وانفذها الج لو تطلبين عيوني
    ريم: مشكور .. اما حمد ما قدر يتكلم كان مصدووم وكان واضح عليه ذهوله راح عنهم حسام بعد ما خبرهم ووصاهم عليها سالم الوحيد الي قعد يساعد ريم ويفهمها شغلها ...اما خالد طلب من بابو عصير ترحيب بريم اكيد تعرفون حمد شو كان يسوي قاعد على مكتبه يطاع ريم مذهول ما يتكلم
    ريم تكلم ساالم : مشكور ..أخ ...
    سالم: سالم ...العفو اختي ريم في الخدمه
    راح سالم عنها وقعدت تشتغل ما شلة عينها عن الاوراق عشان ماتلتقي نظرتها مع نظرات حمد الي كانت حاسه انه يطالعها طول الوقت...
    كانو خالد وسالم يسولفون ويعلقون ويتغامزون بصوت ماينسمع ..حمد ما كان معاهم كان في عالم ثاني ..
    سالم يكلم خالد: خالد شووف حمد سرحان من دخلت ريم ولا تكلم بكلمه
    خالد : ههههههههههه طاح الريال
    سالم : اسكت ليسمعك الحين ويعصب علينا اليوم شكله في عالم ثاني
    خالد و سالم : ههههههههههههه
    لف حمد عليهم حس انهم يتكلمون عنه طالعهم بنظره سكتو بعدها ...
    شوي ولا صوت تيلفون يرن ...فز قلب حمد هذي النغمة رجعته 3 شهور ورا
    اتذكر كل الي صار وكيف كان القاء الاول معقول ما نسى هالنغمة..
    في خاطره يقول ليش هالاحساس الغريب رجع مره ثانيه شوو السبب احس شعور حلوو ...(ما يعرف انه يمكن يكون حبها )
    حمد : اختي ريم تيلفونج..
    ريم ارتبكت: شكرا مانتبهت...صوت حمد اربكها رجع الها الذكريات ..
    ريم : الوو
    ام ريم : هلا ريامي
    ريم : مرحبا الغاليه تولهت عليج واايد ....حمد يطالعها اه اه ليتها كانت تقولي هالكلام..
    ام ريم : يالواته توج رايحه عني
    ريم : ما اصبر عنج لحظه
    ام ريم : ليش ما تصلتي
    ريم : اسفه انشغلت شوي بس كنتي على بالي
    ام ريم : لاتتاخرين فديتج
    ريم : من عيوني

    طبعا الكل كان يراقب ريم وهي تتكلم في التيلفون .. بعد ما خلصت من التيلفون رجعت تكمل شغلها ..ريم ارتبكت من نظراتهم في خاطرها تقول شو هالمصيبه يمكن يكون التيلفون ممنوع شو سويت انا ..لكن الكلام ما كان ممنوع يعني بس
    في حدود يكون الكلام..قالت لازم اسالهم
    ريم: لوسمحتم ممكن سؤال
    خالد: تفضلي امري تدللي
    ريم : ما يامر عليك عدوو ... بس حبيت اسال اذا استخدام التيلفون ممنوع ولا لا اثناء الدوام ..؟؟
    خالد : لاا عادي ولا يهمج لو كان ممنوع عشان خاطرج نخليه مش ممنوع
    ريم ماعجبها اسلوبه في الكلام زودها شوي ,, الكل عرف من تعابير ويها
    ريم: على العموم مشكور
    حمد: اختي مسموح استخدام التيلفون بس للضروره لكن السوالف وغير ذلك غير مسموح به
    ريم مبتسمه : شكرا
    خالد: تكلم الفيلسوف..
    حمد : كلامي ما فيه فلسفه
    رجعت كملت شغلها لين ما خلص الدوام ولاتكلمت معاهم مره ثانيه ..لانها بنت مؤدبه ما تحب تسوالف مع الريايل ولا تختلط معاهم

    انتهى الدوام ورجعت البيت الي كانو كلهم في انتظارها يريدون يعرفون شو صار في الدوام واذا كانت مرتاحه ولا لا .. دخلت عليهم سلمت على الكل سولفت شوي وبعدها راحة تبدل ملابسها وتصلي الظهر

    ابو ريم: ريامي يالله تعالي الغدا بيبرد
    ريم : ان شاء الله دقيقه...
    اتاخرت عليهم شويه كل واحد خذ صحنه وقاعد ياكل .. دخلت عليهم ريم
    ريم: وووووووووووول اليووم ميتين يووع ليش تاكلون قبلي
    عبود : نذبح عمرنا يوع عشان خاطر عيونج
    ابو ريم : بس عن الرميسه كلو وانت ساكتين يهال انتم..
    خالد : ريامي اخبار الدوام
    ريم : تماام الحمدلله .. رئيس القسم محترم واايد وحبوب
    عبود : معاج مواطنين شباب
    ريم وهي طالع عبود معصبه : هيه ليش هالسؤال
    خالد : ان شاء الله ما حد منهم ضايقج..
    ريم : لا ابد كلهم محترمين
    بعد ما خلصو غدا كل واحد منهم راح غرفته يرتاح لين العصر

    ــــــــــــــــــــــــــــــ
    الجزء الثاني

    ـــــــــــــ في بيت حمد ـــــــــــــ


    دخل حمد البيت لقى ابوه وامه وعويش ينتظرونه على الغدا سلم عليهم وقعد معاهم يتغدا

    ام حمد : شحالك حمد ... شو الدوام اليوم
    حمد: سرج الحال .. الحمدلله الدوام مر على خير
    عويش : يسالون حمد الدلوع بس
    حمد : عويش ليش تغارين مني
    عويش : هاهاهاهاهاها من قال أي غيره
    حمد: اميه
    ام حمد : لبيه
    حمد: منوو تتوقعين لقيت اليوم في الدوام
    ام حمد : منوو
    حمد : ما بيخطر على بالج
    ام حمد : منوو قول
    حمد : بنت سيف الي كانت معاه يوم وديته المستشفى
    ام حمد باستغراب: شوو تسوي عندكم..مش من قل افلوس ابوها تشتغل
    حمد : لا اميه ..عندها تدريب اسبوعين بس بداوم عندنا اظن هي تدرس في التقنيه
    ..لو تشوفينها اميه ما شاء الله عليها جمال وادب فنانه
    ام حمد وهي مبتسمه: الله يوفقها ويرزقها باليال الصالح..في خاطره تقول هذي اول مره حمد يتكلم عن بنت جذيه
    عويش بخبث وتغمز حق حمد : الله الله
    حمد : عويش شبلاج
    عويش : سلامتك افهمها وهي طايره
    خلصو غدا قعدو يشربون شاي ويسولفون وبعدين كل واحد منهم راح غرفه يرتاح

    ـــــــــــــــ في بيت ابو ريم المغرب ــــــــــــــــ

    ريم قاعده مع امها في الصاله يطالعون التلفزيون دخل عليهم عبود
    عبود : ريامي روحي هاتي لي عصير
    ريم : انا تعبانه روح قول للخدامه تسوي لك
    عبود يريد يعصب ابها : شو شغلج هنيه لازم انتي تروحين
    في هالوقت سيف ولد عمهم دق الباب ودخل.. ريم في خاطرها كملت اليوم
    سيف : السلام عليكم شحالكم..ريم وعبود ردو السلام
    ام ريم : عليكم السلام مرحبا بالغالي..ام ريم وايد كانت تحب سيف وتعتبره مثل ولدها
    ريم : وصل ولد العم يعني اكتملت الله يستر
    سيف : هاهاهاها شوو صاير وهو يغمز حق عبود عرف ان في السالفه شي
    عبود : ابد سلامتك اريد ريامي تيب لي كوب عصير وما طاعت تقوم
    سيف يريد يعصب بريم: عبود ليش تتامر على خطيبتي .. انا بس الي اطلب منها
    ريم : شووووووووو من متى خطيبتك
    سيف : من الحين .. بنت عمي وحقي شو رايج عمتي
    ام ريم وهي مبتسمه : اساعه المباركه ما بلقى احسن عنك والف بنت تتمناك
    عبود مستانس : الحمدلله بتعرس وبنفتك منها
    ريم معصبه : لاتحلمون على قلوبكم ما بعرس انا دلوعه ابوي وامي
    سيف : خلااص ما حد يباج بس روحي هاتي لنا عصير من يديج الحلوه
    ام ريم : روحي ريامي سوي الهم عصير
    ريم : بس عشان خاطر الغاليه
    سيف : فديتج ادري انه عشان خاطري بس مستحيه تقولين
    عبود : ختيير انته سووواف
    قعدوو يضحكوون ...لكن ريم تتحلف الهم راحت سوت الهم عصير وحطت بدل السكر ملح و شوي فلفل قدمة العصير الهم
    ريم : حبيبي عبود تفضل بس لاتشرب لحظه.. سيف تفضل
    سيف : ما شي بعد انا حبيبي سيف ..يغمز حق عبود
    ريم تقول في خاطرها ما عليه انا اعرف كيف ارويك : حبيبي سيف تفضل بس لاتشرب لحظه

    قبل لاتطلع من الصاله تروح غرفتها قالت الهم اشربوه مره وحده وشردت عنهم الحبايب شربوه مره وحده
    عبود وسيف : والله لتشووفين ما عليه وين بتروحين

    ريم قعدت تضحك عليهم


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ريم في غرفتها تجهز ملابسها للدوام مطوله على المسجل تسمع فضل شاكر(( معقول أنسانك معقول .. تنساني انا على طول..معقول مانعود احباب..)) رن تيلفونها وقطع حبل افكارها قامت تشوف منو المتصل كانت مريم اختها

    ريم : الوو
    مريم : السلام عليكم ياحلوين
    ريم : عليكم السلام عاش من سمع صوتج يالقاطعه
    مريم : ووول انا قاطعه
    ريم : هييه واكثر بعد
    مريم : انزين اخبارج تولهت عليج
    ريم : تماام دام تولهتي عليه ليش ماتزورينا
    مريم : تدرين قاطعتها ريم : ادري بتقولين ريلي ما اقدر اخليه شبعنا من هالكلام
    مريم : حافظه هههههههههههه
    ريم : اخبار دبي
    مريم : تماام مشتاقه لشوفج...ريامي قالولي مداومه اليوم شوو الاخبار
    ريم : مسرع وصلج الخبر اكيد ابولعلووم
    مريم: ههههههههه حد غيره عبود
    ريم : شو قالج خبريني
    مريم : قعد يعلق عليج تعرفينه وزاده بعد ان سواف عنده كان
    ريم : هين انا براويهم
    مريم: ما عليج طوفيها ... شوو ما حد لقيتي من الحلوين
    يا على بالها حمد وقعدة تفكر فيه
    مريم : حووووووووووووووووه وينج
    انتبهت ريم : شوبلاج هنيه مارحت مكان
    مريم : اكيد تفكرين في حد
    ريم : لا ما فكر في حد
    مريم : انزين وشو اخبارج بعد
    ريم: منو تتوقعين معايه في الدوام
    مريم : منوو
    ريم : خمني تراه ما يخطر على البال
    مريم: يالله قولي بعد شوي بيرجع ريلي
    ريم : تعرفين حمد
    مريم : منوو حمد
    ريم : حمد الي ودانا المستشفى
    مريم : هييه ...قعدت ريم تسولف على مريم بعدها سكرت عنها لان ريلها رجع البيت..

    مر اليوم الثاني والثالث لريم في الدوام كالمعتاد ما فيه أي تغير كانت مرتاحه وايد
    في الدوام ما كان حمد يسمح لاي حد من الشباب او المظفين يقترب من ريم او يحاول معاها..كان يراقب كل تحركاتها وكل يوم يزيد اعجابه فيها ويتعلق ابها اكثر
    لدرجه انه صورتها ما تفارقه كانت يتمنى لو يعرف شو شعورها اتجهه ..كان حمد مزعج امه وخته من كثر مايسولف الهم عن ريم وانها محترمه ويمدحها ..
    اما من جهت ريم كانت مهتمه بشغلها ما كانت تختلط مع الموظفين بس تتكلم معاهم في حدود الشغل وما تعطي حد منهم فرصه يتكلم معاه برا الشغل كانت تحترم حمد واايد وتقدره وتكن له مشاعر لكن ماتعرف شو هالمشاعر هل هي اعجاب او حب او شعور ثاني..

    في اليوم الخامس الها كانت تحس بشويت تعب ما قدرة تقوم من سريرها امها ما خلتها تروح الدوام اتصلت ريم لرئيسه في الدوام واعتذرت منه لانها تعبانه وماتقدر تداوم قدر ظروفها وعطاها يومين اجازه..

    ــــــــــــــــــــــــــ في الدوام ـــــــــــ

    حمد يسال سالم وخالد : غريبه ريم اليوم متاخره مش بالعاده قبل توصل الدوام قبلي
    سالم : يمكن ما بتحضر ولاعندها ظروف خلتها تتاخر
    حمد بصوت واطي : لا ان شاء الله بتحضر بموت اذا ما شفتها
    سالم : شو تقول
    حمد : لا ابد سلامتك
    حسام دخل عليهم وسلم قعد يكلمهم عن الشغل وعن بعض القرارات اليديده
    حمد : غريبه اليوم ما حضرت ريم ؟؟
    حسام : ايووه نسيت اصلها اتصلت فيه الصبح وقالت انها مش هتقدر تيجي لانها تعبانه وانا اديتها اجازه يومين
    حمد : سلامتها ماتشوف شر في العدوو ان شاء الله
    سالم : وووول كل هذا غلا خخخخخخخخخخخخ
    خالد : اخينا راح فيها
    حمد وهومعصب : بس عن هالخرابيط..في خاطره يقول ليته في خلود ولا سلوم بدال ريامي اه اه كيف بصبر يومين ما بشوفها..

    طلع عنهم حسام قعدو يكملون شغلهم كان باين على حمد انه متضايق ومتكدر خاطره ...خذ حمد شغل ريم الي باقي الها وكملها وبعدها ما قدر حمد يكمل الدوام لانه كان واايد متكدر خاطره وتعبان انه ما شاف ريم

    بعد ما ستاذن من الدوام راح الكوفي طلب كوفي وقعد يفكر في ريم ويقول في خاطره هذا يوم واحد ما شفتها جذيه الله يعين شوو بسوي يوم بيخلص دوامها عندنا ما اقدر استحمل فراقها..

    مر اليوم على حمد وهو تايه ما يعرف وين يروح ... في السياره طوول على غنية عيضه (( يا محبي زاد بي شوقي.. شوقي ما حد مثله اشتاقي.. شوقي يجري داخل عروقي))


    ثاني يوم قامت ريم نشيطه ومجهزه للدوام مشتاقه تروح الدوام ...كان الكل في انتظارها في الدوام وخاصه حمد كان تعبان واايد لانه ما شاف ريم

    وصلت ريم الدوام وعلى طول اول شي راحت صوب مكتب حسام تسلم عليه وتقدم له
    العذر وبعدها راحت مكتبها ... دخلت عليهم الكل كان لاهي في شغله دقت الباب
    وسلمت اول ما سمع الصوت حمد ما صدق شهق شهقه وتم واقف مكانه ما شل عينه
    عن ريم اما الباقي كانو يتصرفون طبيعي مات عدا حمد ردو السلام وتحمدو الها
    بالسلامه .. ريم حست بحمد لكنها ما تريد تبين له ..

    سالم: حمد حوووووووووه
    حمد انتبه لنفسه: هلا
    سالم : شو هالمذهب تحمد للبنيه على السلامه
    حمد وهو مرتبك : حمد...لله ... على السلامه ...ما تشوفين شر
    ريم : الشر ما يك

    طبعن الكل رجع يكمل شغله الا حمد الي كان في عالم ثاني مش مصدق انه شاف ريم مره ثانيه.. ( اليووم بكلم اميه تروح تخطبها ما اقدر استحمل افراقها بتخبل شي بيصير فيني....اه اه لو تطلع مخطوبه بموت لا يارب ما تكون مخطوبه يارب تكون من نصيبي )

    حمد كان طالب من بابو يوزع عصير على الموظفين بسلامه ريم وكان حاط الها باقه ورد على مكتبها

    ريم وهي مستحيه : شكرا استاذ حمد ليش متعب نفسك
    حمد : العفو هذا واجبنا
    سالم يكلم خالد بصوت واطي : عليه رفجه حمد طااح في الصيده
    خالد : شكله رايح فيها
    قعدوو يضحكون ما قدرو يمسكون عمارهم
    مر الوقت والكل يشتغل يخلص الاوراق الي بين يديه

    بالصدفه كان سيف رايح الاتصالات يدفع فاتوره التيلفون (( هل هذي صدفه ولا اتفاق بين سيف وعبود)) المهم بعد ما دفع الفاتوره وطلع له رقم يديد ...
    راح يسلم على حسام كان صديقه ايام تديبه في الاتصالات ... وهو في طريقه صوب
    مكتب حسام لمح ريم رجع عشان يتاكد اذا هي ريم ولا لا ...تاكد وشافها انها هي بنت عمه..دخل عليهم في المكتب سلم ريم ما نتبهت له راح صوب مكتبها الكل مستغرب الا شخص واحد وهو حمد لانه عرف سيف واذكر انه ولد عمها

    سيف : السلام عليكم ريامي
    ريم مستغرربه : عليكم السلام سيف شي صار
    سيف : ههههههههه لا ماشي شحالج
    ريم : تماام شو تسوي هنيه اذا عشان موضوع عبود بعدني ما كلمت ابوي
    سيف : لا انا مار بالصدفه هنيه وشبهت عليج
    ريم : اهاا
    سيف : من متى اداومين هنيه
    ريم : لا مش معقول ما خبرك عبود
    سيف : لا ما خبرني .. ليش ماشورتيني قبل ما داومين هنيه
    ريم : ابوي وخالد موافقين
    سيف : وانا
    ريم مستغربه من كلام سيف لانه كان شوي جدي: انت ولد عمي على عيني وراسي بس ابوي ولي امري وموافق

    سيف : اهااا زين عيل.... قام وهو متضايق كان حديثم غير مسموع بالنسبه للباقين
    قبل ما يطلع عرف حمد وسلم عليه واستاذن بعدها وراح عند حسام
    حمد( يالله لو يكون هذا خطيبها ولا مالج عليها لااا ما اريد اتخيل هذا الشي يا رب استر ))

    راح سيف عند حسام وقعد يسولف عليه وقبل ما يطلع طلب سيف من حسام انه ينقل ريم لقسم ثاني لانه مش راضي انها تشتغل في قسم فيه ريايل وافق حسام لانه يعز سيف واايد ولا يرفض له طلب بعدها استاذن حسام عنه...سيف راح وركب سيارته وسوى تيلفون لريم.. ريم اول ما شافت الرقم حست انه في شي بيصير

    ريم : مرحبا
    سيف : مرحبتين.. شو خلصتي شغلج
    ريم : لابعدني باقي وايد
    سيف : انزين خلصي الي في يديج بس و انا انتظرج في السياره
    ريم خايفه : ليش شو صاير في شي لاتكذب عليه
    سيف : هههههههه ليش انتي خوافه ما شي صاير والله
    ريم : احلف
    سيف : والله الكل بخير .. بس خلصي بسرعه وشلي كل اغراضج من المكتب لاتخلين شي فيه انا انتظرج
    ريم : خلاص عيل ما دام الكل بخير ما في داعي تنتظر انا برجع مع الدريول
    سيف بحزم : انا قلت بنتظرج اريد اكلمج
    ريم : اوكي ربع ساعه وبخلص

    بعد ما سكرت ريم التيلفون قعدت تفكر في كلام سيف وشو سبب الي ممكن يخليه ينتظرها ... خلصت شغلها بعدها استاذنة وطلعت و الافكار ادور في راسها..

    فتحت الباب وركبة جدام..
    ريم : السلام عليكم ... اسفه اذا تاخرت
    سيف : وعليكم السلام .. لا عادي
    ريم : خير سيف شو صاير فيك شي
    سيف : ريم انا طلبت من حسام ينقلج من القسم الي انتي فيه
    ريم مصدومه : ليش سويت جذيه انا اشتكيت لك
    سيف: والله غصب عني اول ما شفت حمد ما قدرت اخليج ادومين معاه في نفس المكان وانا ما ارضى انج ادومين في مكان في ريايل
    ريم وهي معصبه : ممكن توصلني البيت
    سيف : لا مش ممكن
    ريم : لو سمحت سيف اريد اروح البيت
    سيف : فديتج ريامي لاتزعلين مني والله انج غاليه لاتزعلين
    ريم : اذا انا غاليه عندك ليش تسوي شي يخصني بدون ما تقولي
    سيف : خلاص اذا تريدين ترجعين القسم انا بكلم حسام يرجعج
    ريم : خلاص ما اريد ولا بداوم
    سيف : ريامي والله ما كان قصدي
    ريم :............
    سيف : حرام عليج ريامي لاتزعلين
    ريم:..............
    سيف : وغلاة عمي
    ريم : خلاص انا مش زعلانه عشان خاطر ابوي بس
    سيف : فديتج ادري انج ما بتزعلين
    ريم كانت تفكر في حمد وكيف ممكن تقدر تشوفه لانها تعلقت به واايد وما تقدر على فراقه..
    سيف: حووووووووووووووه وينج
    ريم : موجوده
    سيف : بعدج زعلانه
    ريم :............
    سيف : فديتج لاتزعلين
    ريم: .....
    سيف : ريحيني لو بكلمه
    ريم: لا مش زعلانه ارتحت
    سيف: ليش تقولينها بدون نفس حرام عليج
    ريم: خلاص انا مش زعلانه
    سيف : على راحتج
    ريم:..........
    سيف: تريدين البيت ولا مكان ثاني
    ريم : لا البيت
    سيف قعد يدور بين الشريط وحط الشريط الي يباه وطول على الاغنيه
    سيف : ريم ... كان اول مره يقول ريم
    ريم مستغربه انه ناداها ريم : هلا
    سيف : هذي الاغنيه اهداء خاااص لج

    (( ان زعلت ارضيك وكل عمري فداك.. والزعل ما ازعل يالغالي عليك.. لوتطلب عيوني في لحظه تجيك ..انت اغلى الناس ومن لي في غلاك ..وانت نبض القلب..في الغلا والحب ابد مالك شريك..ميزك ربي عن الناس وعطاك ميزه و تخص ذاتك وتعنيك.. لك وصوف نادره دايم معاك.. دايم محبوب وناسك تهتويك))

    ريم : مشكور

    قعد سيف يطالعها وهو يغني ... ريم كانت مستغربه من تصرفات سيف .. لكن ما هتمت واايد بسيف لانه كان كل تفكيرها حمد ...

    حمد كان في عالم ثاني يفكر في ريم و في سيف الي من الممكن يكون خطيبه ويخرب عليه وما يقدر يتزوج ريم ويحقق حلمه ...ما كان يدري ان سيف طلب نقل ريم وانه ما بيقدر يشوفها مره ثانيه..
    .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 5:18 am